انطلاق المحاضرات الثقافية ضمن فعاليات مهرجان المدن القديمة – نسخة وادان 2012

بسم الله الرحمان الرحيم وصل الله وسلم و بارك على سيدنا محمد النبي الأمين و بعد:

 

أود بصفتي رئيسا للجنة الثقافية المحلية المكلفة بتصور و إعداد فعاليات مهرجان وادان ،أن أعرب لكم باسم كافة سكان المدينة عن ترحيبهم بكم في مدينتهم و عن اغتباطهم بتواجدكم في ديارهم و بين ظهرانهم.

كما يطيب لي بوصفي رئيس اللجنة العلمية المكلفة بإعداد و إدارة هذه السلسلة من المحاضرات أن اعبر لكم عن سعادة هذه اللجنة رئيسا و أعضاء  بالتفاعل معكم  و الإصغاء لما ستقدمونه من محاضرات و مداخلات  منيرة و مفيدة، لا شك أنها سوف تشكل رصيدا علميا ذا أهمية كبيرة.

أيها الحضور الكريم إن هذه  الندوة تمثل إحدى أهم فعاليات هذا المهرجان لما يتوقع منها من عطاء فكري و حصاد علمي  سيكونان مرجعية للباحثين و الدارسين و المهتمين بالشأن الثقافي.

وهذا ما جعل وزارة الثقافة و الشباب و الرياضة توكل إليها  مسؤولية الإعداد المتقن لهده الفعالية.

ووعيا من اللجنة بضرورة الإعداد الممنهج لهذا النشاط العلمي المتميز، فقد عمدت خلال الاجتماعات التي عقدتها تباعا، على تحديد موضوع الندوة  الذي هو: ملامسة أحد الجوانب التاريخية أو السوسيو ثقافية أو الإفقتصادية لإحدى المدن القديمة التاريخية.

كما  عملت اللجنة على توصيف المحاضرين الذين ينبغي أن تتم دعوتهم لإعداد المحاضرات المتصلة بالموضوع المنوه عنه.

و قد استقر رأي اللجنة  بعد ما يلزم من تفاكر و تشاور على اعتماد 17 محاضرا. تسعة منهم محاضرين وطنيين واثنين عن كل واحدة من المدن الأربعة : شنقيط،ولاتة،ودان و تيشيت على أن تختار كل مدينة محاضريها.

و سعت اللجنة عبر القنوات الرسمية المختصة إلى إعلام السادة المحاضرين بضرورة موافاتها قبل الخامس عشر من شهر يناير المنصرم بملخص عن محاضراتهم  التي ينبغي أن يتم إلقاؤها في ما لا يزيد على ثلاثين دقيقة  إ ضافة إلى نبذة عن حياة كل منهم.

و نظرا لما تسببه الضواغط و الإكراهات المختلفة التي يتميز بها سياقنا الخاص  من تعذر الانضباط ، فقد ارتفع عدد المحاضرين  و المتدخلين إلى مايربو على الثلاثين ، كما أن اللجنة لم تتمكن من الحصول إلا على النزر القليل من المعلومات المتصلة بالمواضيع التي سيتم التطرق إليها وتلك المتعلقة بالسادة المحاضرين الذين سيتناولونها.

إلا أن اللجنة لم تبتئس بذلك  بل ستتعامل مع تلك الوضعية بكل إيجابية. و يحدوها الأمل في أن يضع السادة المحاضرون  هذا الأمر في الحسبان و يحرصوا على الاختصار في تدخلاتهم قدر المستطاع .

فإن التزموا بالموضوع و أوجزوا في معالجته فذلك ما كنا نبغي و إن ابتعد أحدهم عنه و أطال بعض الشيء في تقديمه ، فسيجدنا إن شاء الله من الصابرين. حيث أن كل ما سيقدم من معارف كائنا ما كان  إنما هو خير عميم و لو كان لدينا متسع من الزمن لأستكثرنا منه  ولكن الوقت لا يرحم، و ذلك ما  لا يترك أمامنا إلا خيار  الإيجاز و الاختصار.

بيد أن اللجنة تبشر السادة المحاضرين الكرام أن محاضراتهم  التي قد يضطرهم عامل الزمن إلى اختزالها: فإنها سوف تنشر كاملة غير منقوصة ضمن الوثيقة التي سوف تنشر في أعقاب الندوة إذا تم تسليمها للجنة  في الإبان.

و بعد هذا التقديم الهادف إلى تأطير هذه الفعالية  ووضع الأمور في نصابها: يسعدني و يشرفني أن أجدد  الترحيب برائد الفكر المرموق  الدكتور محمد المختار ولد اباه . داعيا إيه بالتفضللتقديم محاضرته .

 

 

وادان  5 فبراير 2012.

مقالات ذات صله