كلمتي في اجتماع تيار التوافق – اتحاد الأدباء و الكتاب الموريتانيين

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الحضور الكريم

السلام عليكم و رحمة الله وبعد

يضم هذا اللقاء المبارك إن شاء الله و الذي يحتضنه هذا المساء نادي المثقفين الموريتانيين للديمقراطية و التنمية  الذي أتشرف برئاسته ، يضم طيفا واسعا من الأدباء و الكتاب و الشعراء و المبدعين  في مختلف المجالات الأخرى المنتمين إلى اتحاد الأدباء و الكتاب الموريتانيين أو المؤهلين  للانتماء إليه و المصممين على ذلك.

و ينضوي هذا الجمع الغفير من أصحاب لمواهب و منتجي المعرفة  إلى تيار الوفاق الذي أجمع كل المنتمين إليه عن قناعة وطيدة ، على ترشيح الدكتورمحمدو ولد لحظانا لرئاسة اتحاد الأدباء و الكتاب الموريتانيين، و الذي سوف يصار على تجديد هياته  و هياكله  خلال مؤتمره العاشر  الذي تعد الترتيبات الآن  لعقده بعد أن يتم  استكمال الشروط  القانونية  و التنظيمية  المنصوص عليها  في نظاميه الأساسي و الداخلي و بحيث يصار كذلك إلى تفعيل وسائله و عقلنة و عصرنة  أساليب عمله  وكذا انفتاحه  على مختلف  إلهيات الثقافية  و العلمية و الفنية و المهنية  وعلى منظمات المجتمع المدني و على الاتحادات  المماثلة له  و كافة الشركاء المحليين و الدوليين.

هذا باختصار هو الغرض من هذا اللقاء . و أفسح المجال  لمرشح التيار و الرئيس القادم للإتحاد إن شاء الله الدكتور محمدو ولد لحظانا لإعطاء ما يراه لازما من إيضاحات إضافية حول أهداف و مرامي هذا اللقاء.

وشكرا لكم

و السلام عليكم و رحمة الله

9 مايو 2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى